aأكد وزير ​الصحة العامة​ الدكتور ​جميل جبق​، في إطار جولته في عدد من المستشفيات والمراكز الصحية في منطقتي ​الزهراني​ وصور، أن "قطاع الاستشفاء الخاص في ​لبنان​ يشكل ما نسبته 80 بالمئة من حاجة ​وزارة الصحة​ لاستكمال علاج ​الشعب اللبناني​. وأقول للدكتور عبدالله فقيه ردا على قول بأن بناء هذا ال​مستشفى​ هو ضرب من الجنون، اقول له بالعكس تماما، لو لم يتم بناء هذا المستشفى لكان ذلك ضربا من الجنون، فنحن اليوم في لبنان، من ضمن اربعة ملايين نسمة، لدينا مليون وثمانماية الف مواطن لا يشملهم اي ضمان او اي هيئة ضامنة، وهؤلاء يريدون أن يتطببوا على حساب وزارة الصحة، ومستشفيات وزارة الصحة لا تكفي، فكان لابد لنا من الشراكة مع ​المستشفيات الخاصة​".
وخلال حفل افتتاح مستشفى الفقيه في خيزران، أوضح "أنني ابدي كل اعجابي بهذا المستشفى من حيث الموقع الجغرافي ما بين صيدا وصور ومن حيث الهندسة والتقنية وكل الادوات المتطورة وغرف العناية واقسام العمليات والاشعة، وواجبنا تأمين الطبابة لكل ابنائنا في اي منطقة من لبنان وانشالله نحصل على دعم ​المجلس النيابي​ لتأمين موازنة تكفي الحاجات، حيث ان الدولة بحالة اقتصادية سيئة وتعتمد حالة التقشف، لكن التقشف يكون في كل الاماكن ماعدا ​القطاع الصحي​. وتعقيبا على كلام الحاج ​خليل حمدان​ اقول انني لن اتراجع عن أي كلمة قلتها، فمن اليوم وصاعدا لن يموت مريض على ابواب المستشفيات وانا بنفسي سأقفل هذا المستشفى الذي مات احد على بابه بداعي الفقر وهو مريض".
وفي مستشفى قانا الحكومي، أوضح أنه "من عجائب الدنيا السبع والتي أصبحت في هذا البلد 9 أو 10، أن اثنين من ​المستشفيات الحكومية​ التي زرتها خلال جولاتي، ليس عندها قدرة تشغيلية بسبب عدم وجود سقف مالي يسمح لها بالقيام بدورها".
ولفت إلى أنه "عندنا هنا في قانا مستشفى ممكن ان يستوعب 40 سريرا ويشغل كمستشفى رعاية أولية بسبب عدم وجود الامكانات رغم وجود طاقم بشري".
وتعهد بتأمين المستلزمات الضرورية للمستشفى ووضعه على لائحة أولويات الوزارة.