أوقفت ​قوات الأمن​ ​الهند​ية أحد أتباع زهران هاشم، المتهم الرئيس بتدبير اعتداءات ​عيد الفصح​ في ​سريلانكا​، وكشفت أنه كان يخطط لعمل إرهابي في الهند.
وذكرت السلطات الهندية أن الموقوف يدعى باسم رياس أ. (29 عاما)، وأنه سيمثل أمام ​القضاء​، مشيرة إلى أنه "كشف أثناء استجوابه أنه كان يتابع خطب وفيديوهات زهران هاشم من سريلانكا منذ أكثر من عام، واعترف بأنه كان ينوي تنفيذ اعتداء انتحاري على ولاية كيرالا الواقعة جنوبي الهند".
وأكدت مصادر عسكرية أنه زار ولاية تاميل نادو الهندية المجاورة لولاية كيرالا وتواصل مع إسلاميين فيها.
ولفتت وكالة التحقيق الوطنية إلى أن "رياس أ." أوقف في إطار تحقيق فتح عام 2016 ضد هندي مطلوب لانضمامه إلى صفوف "داعش" في الخارج.
وتواصل "رياس أ." مع الهندي المطلوب وتابع رسائله الصوتية، وبينها رسالة "تحض على الاعتداءات الإرهابية في الهند".
وزهران هاشم داعية إسلامي متطرف، تؤكد السلطات السيرلانكية أنه كان الرأس المدبرة للاعتداءات الانتحارية على الكنائس و​الفنادق​ وأنه فجّر نفسه بأحد الفنادق في العملية التي أسفرت عن 253 قتيلا في 21 نيسان وتبنّاها "داعش".