ركّز الرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​، على أنّ "الصناعات الدفاعية التركية بدأت تنال إعجاب وتقدير العالم، والشركات التركية دخلت ضمن أكثر 100 شركة بيعاً للمستلزمات الدفاعية"، لافتًا إلى أنّ "جغرافيا ​الشرق الأوسط​ والمعادلات المختلفة في المنطقة تجبرنا على إجراء حسابات دائمة من أجل الحفاظ على استقرار دولتنا والحفاظ على أمنها".

وبيّن في كلمة له خلال معرض للصناعات الدفاعية في ​إسطنبول​، "أنّنا نقترب خطوة خطوة نحو هدفنا المتمثّل في أن نصبح أصحاب كلمة في قطاع الصناعات الدفاعية"، مؤكّدًا "أنّنا نتّخذ جميع التدابير لحماية منطقتنا من التنظيمات ​الإرهاب​ية الّتي تستهدف أمنها واستقرارها".

وشدّد اردوغان على أنّ "منطقتنا مُستهدَفة بالإرهاب دائمًا، وتظهر تنظيمات مسلحة يومًا بعد يوم، ونسعى لحلّ هذه الأزمات"، مشيرًا إلى أنّ "شركاءنا وحلفاءنا تجاهلوا مطالبنا بما يتعلّق بالحفاظ على أمننا وحدودنا، وقوى تبعد آلاف الكيلومترات تهدّد أمننا بدعم التنظيمات الإرهابية".
وذكر "أنّنا وضعنا حجر الأساس لتصنيع طائرات مسلحة من دون طيار، واستكملنا صناعة المروحيات بشكل كامل في بلادنا".

ونوّه إلى أنّ "حلفاءنا كانوا الجهة الأولى الّتي تقدّمنا إليها لشراء منظومة الدفاع الجوي، إلّا أنّهم أشاحوا بوجهم عن طلبنا"، مشدّدًا على أنّ "إبعاد ​تركيا​ عن مشروع تصنيع مقاتلات "إف-35" مصيره الفشل التام".