أكد المعاون التنفيذي للأمين العام لـ "​حزب الله​" ​محمد ياغي​ "أنني باق في ساحة العطاء والجهاد كما عهدتموني منذ البداية نذرنا أنفسنا في خدمة هذه المنطقة والوطن والأمة ودافعنا عنها حين رددنا الشر الى نحور الشريرين الذين كانوا يريدون الشر بالوطن، قاتلنا على ارض ​سوريا​ الحبيبة وقدّمنا مئات الشهداء كي لا ينتقل موس الشر والجريمة الى بلدنا ​لبنان​".
وخلال حفل تكريمه من مجلس بلدية ​بعلبك​ بحضور المطرانين ​حنا رحمة​ و​الياس رحال​، لفت ياغي إلى "أننا سنبقى المدافعين عن قضايا المحرومين في لبنان وهذا ما تعلمناه في مدرسة السيد ​موسى الصدر​ والسيد عباس في ان نحمي المحرومين والمستضعفين"، مشدداً على "أننا نرفض اي مس برواتب المتقاعدين والموظفين او النيل من اموال الفقراء والطبقة الوسطى في ​الموازنة​".
واعتبر ياغي "أننا حماة هذه الطبقة ومعنا كل الخيرين في هذا الوطن سندافع هذا عهد ووعد بكل ما ملك ايماننا ، لن نغادر الساحة سنعطي ونقدم دائما ما دام فينا رمق حياة حتى تنتصر قضية الامة".
بدوره، نوه رئيس ​بلدية بعلبك​ ​حسين اللقيس​ بـ "التضحيات التي قدمها ياغي رجلاً فاعلاً مقاوماً ومسؤولاً في ميادين ​المقاومة​ الشريفة متميزاً معطاءاً متجاوزاً كل المطبات منذ انطلاقة مسيرته المقاومة ، عمل من اجل بعلبك ومنطقتها وكل اطيافها".