أكد ​وزير الثقافة​ ​محمد داوود​ أن "المديرية العامة للأثار في الوزارة هي المؤتمنة على الاثار والتراث، ومن صلب وظيفتها صيانة المعالم التاريخية والتراثية في كل ​لبنان​"، مشددا على ان "حماية التراث والممتلكات الاثرية هي مسؤولية وطنية تقع على عاتق كل فرد من افراد المجتمع".
وفي كلمة له خلال مشاركته في جلسات العمل لـ"مؤتمر دراسات في الاثار والتراث"، في قاعة المكتبة الوطنية المنعقد على مدى يومين، نظمته المديرية العامة للأثار في ​وزارة الثقافة​ وكلية الآداب و​العلوم​ الإنسانية في ​الفنار​، اثنى داوود على "التفاعل الحاصل بين المحاضرين الخبراء والجمهور من طالبات وطلاب الجامعة ومهتمين"، منوها بـ"أهمية انعقاد هذا المؤتمر القيم والعلمي الذي تتناول محاوره، القاء ​الضوء​ على الحفريات والمكتشفات الاثرية ومشاريع ترميم اللقى الاثرية التي جرت في لبنان ولا تزال".
وتمنى أن "يكون هذا المؤتمر خطوة في سلسلة من المؤتمرات التي تساهم في مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية، لكل ما يتعلق بالإرث الثقافي".