أكد وزير الداخلية السيرلنكية فاجيرا أبيواردينا أن "سلطات ​سريلانكا​ 200 رجل دين إسلامي، منذ اعتداءات ​عيد الفصح​ التي اتهمت السلطات جماعة جهادية محلية بتنفيذها".
واشار أبيواردينا الى إن الدعاة الإسلاميين دخلوا البلاد بشكل قانوني، لكن تبين، بعد العملية الأمنية التي تلت الاعتداءات، أنهم تجاوزوا المدة المحددة في تأشيرات الدخول. وفرضت عليهم غرامات نتيجة ذلك، وتم طردهم من ​الجزيرة​.

وأكد الوزير "نظراً للوضع الحالي في البلاد، أعدنا النظر في نظام منح تأشيرات الدخول، وقررنا تشديد القيود المفروضة على منح التأشيرات لمدرسي الدين".