نظم "لقاء الأحزاب" وقفة تضامنية عند بركة التقار بمحاذاة ​مزارع شبعا​ تعبيرا عن رفضهم لقرارات الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ والتأكيد على الهوية الوطنية لمزارع شبعا وتلال ​كفرشوبا​.
وتقدم المشاركين الوزير ​محمود قماطي​ والنائب ​علي فياض​ وممثلين عن العديد من الأحزاب الوطنية، حيث أكد قماطي أنه "لا يفكر احد الاضطهاد ب​المياه​ العطرة لتخريب العلاقة مل بين ​لبنان​ و​سوريا​"، مشدداً على "لبنانية المزارع وتلال كفرشوبا وأن ​المقاومة​ و​الجيش​ والشعب في موقف وطني واحد من أجل تحرير كل حبةتراب من أرضنا المحتلة".
من جهته فياض أشار إلى أن "​الدولة اللبنانية​ حسمت لبنانية مزارع شبعا وتلال كفرشوبا عبر الوثائق والمستندات القانونية ومقاومتنا هي الخيار في مواجهة العدوان الإسرائيلي الأميركي وهي معركة مفتوحة وكما انتصرنا في مواجهة هذا العدوان ستنتصر أيضا في استرداد أرضنا المحتلة وحماية ثروتنا النفطية وأن المقاومة ستبقى الصخرة المنيعة التي عليها تتحطم كل المؤامرات".
وفي سياق متصل نظم "الحزب السوري القومي الاجتماعي" وجمعية نور، مسيرة ووقفة تضامنية عند تخوم مزارع شبعا وتلال كفرشوبا بمناسبة عيد التحرير وتأكيدا على لبنانية المزارع وتلال كفرشوبا بحضور حشد من المحاربين والمناصرين والقوى الوطنية وفي كلمتها أكدت رئيسة الجمعية مارلين حردان على لبنانية هذه الأرض وحق لبنان لتحريرها عبر الثلوث الذهبي الجيش والشعب والمقاومة.