أكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" ​إسماعيل هنية​ أن "العدو استباح مسيرات العودة ثم استهدف المجاهدين بعيداً عن المسيرات"، مشيراً إلى أن "​المقاومة​ هبت بكافة أجنحتها لتدافع عن شعبنا ومقدراته".
وأوضح أن "العدو يخطط للتصعيد وايصال الأمور إلى حافة الهاوية عبر قصف البيوت والمقار الحكومية وارتكاب المجازر".
وأعلن هنية أن "المقاومة وسعت دائرة الرد ليس بهدف الذهاب إلى حرب جديدة بل من أجل لجم العدوان"، مشدداً على أن "رد المقاومة مرتبط بمستوى العدوان والاستهداف".
وبدأ الجيش الإسرائيلي، تصعيدا عسكريا، بعدما أعلن رصد قذائف صاروخية أطلقت من قطاع غزة على بلدات إسرائيلية على حدود القطاع، شن على إثرها غارات مكثفة على مواقع أعلن أنها تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" وحركة "الجهاد الإسلامي".
وأعلنت غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية في قطاع غزة المسؤولية عن إطلاق عشرات الصواريخ تجاه مواقع إسرائيلية، في حين أعلن المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أن نظام القبة الحديدية اعترض العشرات من هذه الصواريخ.