بدأت ​تايلاند​ مراسم ثالث وآخر أيام تتويج ملكها الجديد ماها فاجيرالونكورن، الذي سيلتقي دبلوماسيين أجانب وسيحيي رعيته من شرفة بعد يوم شهد موكبا مهيبا له في شوارع العاصمة ​بانكوك​.
وانطلقت مراسم التتويج، يوم السبت، بعد فترة حداد رسمي على والد الملك الذي توفي في تشرين الأول 2016 بعدما حكم البلاد لمدة 70 عاما.
وحمل الملك على الأعناق في موكب ملكي بالشوارع. واحتشد المهنئون الذين ارتدى معظمهم اللون الأصفر المرتبط بالملكية من الصباح الباكر على طول مسار الموكب الذي امتد سبعة كيلومترات من القصر الكبير إلى ثلاثة معابد ملكية.
وذكرت وكالة "رويترز" أن الملك سيحيي جمهور من العامة في حوالي الساعة 4:30 عصرا بالتوقيت المحلي ثم سيلتقي بالدبلوماسيين الساعة 5:30 عصر اليوم الاثنين الذي أعلنته تايلاند يوم عطلة وطنية.
وكان قد تم تتويج الملك ​مها فاجيرالونكورن​، البالغ من العمر 66 عاما، أول من أمس السبت، بعد أكثر من عامين من صعوده إلى العرش عقب وفاة والده الملك بوميبول أدولياديج، الذي كان محبوبا ومقدسا على نطاق واسع.
بالنسبة لغالبية الشعب التايلاندي، فإن تتويج ​الملك العاشر​ في نهاية هذا الأسبوع سيكون أول حدث من نوعه يشهدونه، إذ أن الملك الراحل بوميبون أدولياديج تم تتويجه في 5 أيار 1950.
ويعرف الملك ماها فاجيرالونكورن بلقب الملك راما العاشر. وأصبح ملكا دستوريا بعد وفاة والده في تشرين الأول 2016 بعدما جلس على العرش 70 عاما.