يقدم معرض التصميم المعاصر في لندن رحلة في أعماق رؤى المخرج السينمائي والمبتكر ​ستانلي كوبريك​، محاولًا اسكتشاف الطرق التي قادته لصناعة التصاميم المذهلة في أفلامه وخلال مراحل عمله، كرواية القصة والإخراج مرورًا بالمونتاج.

في المعرض يمكن لعشاق أفلام كوبريك أن يشهدوا خطوة بخطوة كيف استطاع المخرج أن يبتكر عوالم سحرية لأفلامه التي تعتبر بغالبيتها نقاط علام في تاريخ السينما العاليمة كفيلم البريق The Shining والرصاصة معدنية الغلاف Full Metal Jacket والبرتقالة الآلية Clockwork Orange وعيون مغلقة باتساع Eyes Wide Shut بالإضافة إلى فيلم ملحمة ​الفضاء​ 2001 Space Odyssey.


يضم المعرض حوالي 700 قطعة فنية تنتمي إلى أفلام ومقابلات منها صور ورسائل ومتعلقات شخصية بكوبريك وأعماله، ويتوقع البعض أن يكشف المعرض عن جهاز الطرد المركزي الذي استعمله كوبريك في فيلمه ملحمة الفضاء 2001 والذي تم تصويره وانتاجه في عام 1969. بالإضافة إلى عناصر ديكور ومتعلقات سينمائية وأزياء مثل خوذة Born-To-Kill الشهيرة التي كان يرتديها المجند "جوكر" في "فيلم الرصاصة معدنية الغلاف".