دعانا الله الى ان نكون قديسين كما ان ابانا السماوي قدوس. هذه الدعوة لم تأت من فراغ، فهو يعلم قدراتنا ويدرك اننا نحمل "خميرة" من الكمال بارادة الهية.
القديس شربل​ هو احد الامثلة القريبة منا عما وضعه الله فينا، وعن الحدود اللامتناهية الاي يمكننا الوصول اليها.
ولكن شربل، كما ​العذراء​ والقديسين، وضعوا حدودا لهم تنتهي عند عتبة ​المسيح​. وشربل كرّم العذراء مريم كما كرّمها القديس يوحنا بتوصية من المسيح على الصليب، ولم يبحث يوما عن دور يتخطى الطاعة لله والعمل بمحبته له.
في ميلادك يا شربل، وفي الشهر المخصّص للعذراء، اعطنا بشفاعتك ان نعرف كيف نضع حدودنا في مساحة العظمة الالهية.