دان رئيس ​الحزب التقدمي الإشتراكي​ ​وليد جنبلاط​ "التعرض لـ4 سفن شحن تجارية مدنية من جنسيات عدة لعمليات تخريبية بالقرب من إمارة الفجيرة و​المياه​ الإقتصادية لدولة ​الإمارات العربية المتحدة​".
ورأى في تصريح له، ان "تعريض ​السفن​ التجارية وناقلات ​النفط​ لأعمال تخريبية وتهديد حياة طواقمها تطورا سلبيا مرفوضا يهدد سلامة الملاحة البحرية، ما يستوجب فتح تحقيق شفاف وواضح لتحديد المسؤوليات وملاحقة المتورطين بهذا الحادث".
اضاف جنبلاط قائلا "إننا، إذ نستنكر هذه الأعمال، نؤكد وقوفنا إلى جانب دولة الإمارات العربية المتحدة وحقها في ممارسة السيادة على مياهها الإقليمية إنفاذا للقوانين الدولية المرعية الإجراء".