أفاد مصدر سياسي لصحيفة الشرق الأوسط، أن "​الحكومة​ تقوم بعملية استباقية كي لا نقع في المحظور، وهي تقدم على تقليص العجز الذي تعوضه مداخيل مؤتمر (سيدر)، مشيراً إلى أن "ما تقوم به الحكومة رغم كل الاحتجاجات القائمة في الشارع، ستواكبه عملية ​مكافحة الفساد​، لأن تجاهل الفساد القائم سيعيد تكبير العجز."
ولفت المصدر إلى "وجود تضامن بين كل القوى السياسية، واتفاق على تجنّب المزايدات الإعلامية كي لا يذهب الجميع نحو الفشل".