أكد رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ بعد لقائه وزير ​الصناعة​ ​وائل ابو فاعور​ وعدداً من النواب الصناعيين أن "علينا ان نتعاون في القطاعين العام والخاص لنبدأ مرحلة النهوض ​الاقتصاد​ي المأمولة"، مشيرا الى ان "جزء من المعاناة التي نعيشها اليوم سببه الاقتصاد الريعي واهمال القطاعات المنتجة، ومع تطور الصناعة باسعار مقبولة للمستهلك يصبح بإمكان الصناعة اللبنانية منافسة المستورَد وفي ذلك حماية لاقتصادنا".

وامل الرئيس عون في ان تشهد بداية العام القادم عملية النهوض ويرتاح لبنان من الناحية المالية، معتبرا اننا اليوم في القعر وعلينا جميعا ان نتعاون في القطاعين العام والخاص لنبدأ مرحلة الصعود.وكشف الرئيس عون انه بعد اقرار الموازنة "سنبدأ ورشات عمل متوازية في كل القطاعات، ان كان زراعيا او صناعيا او بيئيا وغيرها، لتحسين الاقتصاد واعادة النمو الى البلاد".
وحول المعابر غير الشرعية وحماية الانتاج المحلي وتنظيم العمالة الاجنبية، اوضح الرئيس عون ان مجلس الدفاع الاعلى اتخذ قبل فترة قصيرة تدابير عدة لتنظيم العمالة السورية بالتعاون مع البلديات، "ولكن للاسف غالبية البلديات لم تتعاون حتى الآن لتحقيق هذا الهدف، وربما سيكون التوجه الى مقاضاة اصحاب العمل الذين يوظفون سوريين بشكل غير قانوني".

وعرض الرئيس عون مع وفد من ​جمعية الصناعيين​ اللبنانيين، واقع الصناعة ومطالب القطاع الصناعي.