أكد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ​يوحنا العاشر يازجي​ أنه "مطلع هذا الأسبوع، افتقد الله إلى مراحمه الإلهية البطريرك الماروني الراحل مار نصر الله بطرس صفير بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للموارنة".
وأشار يازجي الى أن "صفير يعتبر من القامات الوطنية التي وضعت ​لبنان​ في قلب اهتمامات ​العالم​ الخارجي وأرست دعائم كينونته في الحفاظ عليه وطنا ضم كل الأطياف تواقا إلى السلام والاستقرار"، لافتاً الى أنه "يعتبر غبطته رائد المصالحة التي أرادها في المدى الوطني عموماً وفي البيت ​المسيح​ي الماروني أيضا".
ولفت الى أنه "برحيله يفتقد لبنان قطباً مسيحياً كان هاجسه الأول والأخير الحفاظ على الكينونة اللبنانية الفريدة القائمة على العيش الواحد وعلى الدور الرساليّ لبلد الأرز الذي كانت ولا تزال ​بكركي​ بصرحها العريق منبراً عريقاً له"، مشيراً الى "اننا ننعي اليوم البطريرك ​مار نصرالله بطرس صفير​ ونسأل الله أن يتغمّده برحمته ونسأله السلام لهذا الشرق الذي ينزف باستهداف أبنائنا المسيحيين وغيرهم كما بحرابٍ تَنْكَأ جنب المسيح. المسيح قام، حقاً قام".