رأت المعارضة في "​التيار الوطني الحر​" تعقيبا على الكلام المسرب عن لسان رئيس التيار ​جبران باسيل​ حول موضوع التقديمات وحقوق العسكريين، أن "قلة الوفاء التي يتصف بها باسيل أصبحت ملازمة لكل قراراته وتصرفاته وخياراته ومن المعيب على التيار ناشطين وقيادات ونواب ووزراء السكوت على التضحية بحقوق العسكريين بكل فئاتهم وهم الذين ضحوا بالغالي والرخيص واتشحت معظم القرى اللبنانية بالسواد لإستشهادهم على مذبح الوطن".

وفي بيان لها، أوضحت المعارضة أنه "على التيار الوطني الحر الدفاع عن حقوق ومكتسبات من رافق قائد مسيرة التحرير الرئيس العماد ​ميشال عون​ في احلك الظروف وهو الذي استند على سواعدهم وتضحياتهم حفاظا على ما تبقى من هيبة الدولة في زمن الحرب ولم يبخل عليهم يوما بحقوقهم لا بل قاتل في سبيل الحفاظ عليها وتحصينها وبادلوه الوفاء حتى الإستشهاد".
وأشارت الى أنه "عبثا البحث عن حلول على حساب الفقراء مدنيين وعسكريين التي سينتج عنها كارثة اجتماعية".
واعتبرت أن "طريق الخروج من الأزمة المالية والإقتصادية له مسار واحد وهو وقف الصفقات المشبوهة والهدر و​السرقات​ في جميع مرافق الدولة".