إجتمع وزير التربية و​التعليم العالي​ ​أكرم شهيب​ مع مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي في ​بيروت​ عبد الله الوردات، واطلع منه على نشاط المكتب والمساعدات التي يقدمها للنازحين عن طريق بطاقات مصرفية بحسب درجات ​الفقر​ والحاجات المتنوعة بينهم، سيما وأن أكبر المانحين هي ​الحكومة الألمانية​ . وشرح الوردات عن المشاريع الزراعية و​البلدية​ التي يفيد منها النازحون ، كما تحدث عن السندويش الذي يقدمونه يوميا لنحو 24 ألف متعلم من اللبنانيين و​النازحين​.

وأشاد شهيب بعمل البرنامج، مشددا على "ضرورة إيلاء اهتمام خاص للتلامذة في صفوف الحضانة و​الروضة​ من اللبنانيين والنازحين، وشمول العائلات اللبنانية الأكثر فقرا بالدعم الذي يقدمه البرنامج".
ونبه من مغبة "دخول النازحين إلى سوق العمل اللبنانية في المهن والقطاعات غير المسموح بها قانونا".