دعا "لقاء ​الجمهورية​" خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس السابق ​ميشال سليمان​، ​جامعة الدول العربية​ إلى الاجتماع تضامناً، ورفضاً لما تعرضت له ​السعودية​ ودولة ​الامارات​ العربية المتحدة من محاولات تخريبية هادفة إلى تمدد الفوضى على أرجاء الوطن العربي، مديناً تباهي بعض القوى بهذه الأعمال، متمنياً على ال​لبنان​يين جميعاً تحييد أنفسهم عن كل ما يتسبب بزرع الشقاق مع الأخوة العرب.
وأسف "لقاء الجمهورية" من جهة اخرى ان تُقارب ​الموازنة​ ببعض السطحية وكأن هناك من يريد اختراع موازنة ورقية غير قابلة للتنفيذ بدلاً من الاسراع في الاصلاح السياسي والحد من ​الفساد​ المستشري وإيقاف الهدر الناتج عن سوء الادارة والكيديات، والتطلع إلى تحقيق سيادة الدولة التي تعطيها القدرة على تحقيق واردات الموازنة.
وختم اللقاء بدعوته جميع اللبنانيين أفراداً وجماعات إلى الاقتداء بمسيرة فقيد لبنان الكبير المثلث الرحمة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، الذي يجسِّد بشخصه ومساره معاني الوحدة الوطنية والاستقامة في سبيل إحقاق الحق وترسيخ الاعتدال.