أُقفلت بوابة الصرح البطريركي في ​بكركي​ امام المعزّين تمهيداً للترتيبات التي تسبق مراسم جنازة البطريرك ​مار نصرالله بطرس صفير​.

وفي وقت سابق أوضح مسؤول الإعلام في الصرح البطريركي ​​وليد غياض​ أن "النعش الذي نقل فيه البطريرك الماروني الراحل ​مار نصرالله بطرس صفير​ أمس من المستشفى إلى ​بكركي​ سنحتفظ به في متحف الصرح البطريركي ليكون ذكرة مميزة تخلد قيمته وسيتم استبداله بنعش أبسط وأخف يشبه حياة صفير وتواضعه وأعتقد أن صفير راض عن القرار لوضع النعش في المتحف".
وفي تصريح له، لفت غياض إلى أن "الباصات التي تنقل المؤمنين إلى بكركي ستبدأ بالعمل الساعة 12 أي سيبدأ وصول الناس الساعة 1 ولا يمكن أختلاط الناس ببعضها بسبب التدابير الامنية والتدابير اللوجتسية تفرض علينا البدء بتحضيراتنا الاخيرة باكرا"، داعياً الناس إلى "عدم الحضور نهائياً بالسيارات الخاصة الى الصرح البطريركي لأن لا امكانية لها للوصول وعلى الراغبين بالحضور الانتظار حتى الساعة 12 أي وقت وصول الباصات التي ستنقل الناس الى داخل الصرح البطريركي".