أكدت وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية ​مي شدياق​ أنه "مع كل نضالاته السابقة، وأذكر عندما كان يرعى البطريرك الماروني الراحل مار نصر الله بطرس صفير القداديس، هو كان راعيا لكل أبناء الطائفة"، مشيرةً الى أن "مجبته كانت قوية وكانت مواقفه صلبة".
وفي تصريح تلفزيوني لها، أوضحت شدياق أنه "زارني أكثر من مرة في المستشفى عندما أصبت في ​بيروت​، وعندما كنت بإعادة تأهيل في ​فرنسا​ كذلك".
وأشارت الى أنه "بالنتيجة صفير رجل لا يتكرر هو قديس من بلادي ولو لم يعمل عجائب ولكن صلابته أدت الى خلاص ​لبنان​ وهو قديس بالنسبة لي".