أعلن "​الحزب التقدمي الاشتراكي​"، في بيان له أن "الجبل لبى دعوة رئيس الحزب ​وليد جنبلاط​ للمشاركة في وداع البطريرك الماروني الراحل ​مار نصرالله بطرس صفير​، بوفد كبير تقدمه رئيس "​اللقاء الديمقراطي​" النائب ​تيمور جنبلاط​، وشارك فيه وزراء اللقاء ونوابه، وقيادة الحزب التقدمي الاشتراكي، اضافة الى رؤساء بلديات ومخاتير ورجال دين ورؤساء اندية وجمعيات اهلية وعدد كبير من المواطنين الذين تحركوا منذ الصباح في الحافلات الى ​بيروت​ ومنها الى ​بكركي​".
وأشار الحزب إلى أن "التحضيرات للمشاركة كانت قد تواصلت قبل يومين في القرى والبلدات التي رفعت فيها لافتات تحمل عبارات الوفاء والتقدير للراحل الكبير ودوره في المصالحة".