أعلن وزير الخارجية الروسي، ​سيرغي لافروف​ أن "​روسيا​ ستعمل على تطوير ال​صواريخ​ المتوسطة والقصيرة المدى في حال إذا قامت ​واشنطن​ بذلك، ولكنها لن تنشرها في المناطق التي لن توجد فيها أنظمة ​الولايات المتحدة​".

وأوضح لافروف أنه "فيما يتعلق بانسحاب الولايات المتحدة من معاهدة ​الصواريخ​ المتوسطة والقصيرة المدى، فقد أوضح الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ موقفنا، سنرد بالمثل. لقد قامت الولايات المتحدة بتعليق مشاركتها في المعاهدة وأعلنت انسحابها، وهو ما سيكون في خلال ستة أشهر طبقا للاتفاقية".
ولفت الى أنه "في الثاني من شهر آب من هذا العام، ومن الناحية القانونية، لن تكون الولايات المتحدة قد علقت التزاماتها تجاه المعاهدة فقط، بل ستكون غير مشاركة فيها، وهو ما يلغيها. لكن بوتين قال أيضا، أننا سنعمل على تطوير الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى إذا قامت الولايات المتحدة بذلك، وهي تقوم بذلك بالفعل. لكننا لن ننشئ ولن ننشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في المناطق التي لن تظهر فيها أنظمة أميركية مماثلة".