لفتت صحيفة "الجريدة" الكويتية، الى ان على الرغم من اعترافه بأن ما تفوه به كان "زلة لسان"، مقراً بخطئه ومقدماً اعتذاره، فإن ما قاله رئيس ​الاتحاد العمالي العام​ ​بشارة الأسمر​ بحقّ البطريرك الراحل ​مار نصرالله بطرس صفير​، لم يعد محصوراً في إطار الكلام الذي يمكن التراجع عنه بعدما أصبح على كل شفة ولسان.
وذكرت مصادر متابعة أن "​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ مستاء جداً من كلام الأسمر"، مشيرة إلى أن "عدداً من الأعضاء المسيحيين في الاتحاد العمالي العام ينوون تعليق عضويتهم في الاتحاد إلى حين تقديم الأسمر والأعضاء الذين كانوا معه استقالاتهم".
وأضافت أن "عدداً من كهنة الرعايا، خصوصاً في ​كسروان​، ينوون القيام بتحركاتٍ شعبية بعد قداديس الأحد استنكاراً لكلام الأسمر وللمطالبة بمحاسبته"، في حين قررت الرابطة المارونيّة اتخاذ صفة الادعاء الشخصي على الأسمر وتكليف محامين التقدّم بدعوى بحقّه.