نفت منطقة جزين في حزب "​القوات اللبنانية​" في بيان لها، "جملة وتفصيل"، الخبر الذي ذكره بعض ​المواقع الالكترونية​ والتواصل الاجتماعي، بأنه حصلت استقالة 24 عضوا في حزب "القوات اللبنانية" من المنتسبين إلى مركز جزين، عازيين الاستقالة إلى أسباب وهمية وواهية ولا تمت الى الحقيقة بصلة".
واعتبرت القوات ان "الخبر يأتي في سياق حملة تحريضية ضد القوات في المنطقة نتيجة النجاحات التي تحققها وتزعج البعض"، موضحةً أن "هذه الأجواء المعادية الكاذبة معروف مصدرها وهي تأتي على خلفية اتخاذ تدابير حزبية من ضمن سياق تنظيمي في المنطقة بناء على إجراءات داخلية تعني حصرا المحازبين الملتزمين دون سواهم".
ولفتت الى أنه "بالنسبة إلى الأسماء التي وردت بأنها مستقيلة نؤكد ما يلي، فإن ثلاثة منهم غير منتسبين وهم: غنوة الأسمر، ياسينيا الحجار، بولا عون، وخمسة منهم تقدموا باستقالتهم عام 2016 على خلفية ​الانتخابات البلدية​ وهم: نيكسون أبو راشد، جورج الأسمر، حبيب أبو سمرا الخوري، روجيه عون، جورج نديم سليم.أما بالنسبة إلى السيد حليم الأسمر فقد قدم استقالته شفهيا وسلم بطاقته الحزبية إلى رئيس المركز منذ الثلاثاء المنصرم على خلفية توجيه تنبيه حزبي له".
وأشارت الى أن "المدعو سليمان أبو نادر المجمد نشاطه الحزبي بقرار سابق، فقد تم توجيه كتاب بخصوصه من منسق المنطقة إلى المرجع المختص لإحالته إلى مجلس الشرف لمخالفته النظام الداخلي والقرارات الحزبية، لإتخاذ القرار المناسب بحقه. أما باقي الأسماء الواردة فهي غير مستقيلة وتنفي هذه الاستقالات والبيانات بخصوصها".
وشددت على انه "لذلك نتمنى من الصفحات الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي توخي الدقة قبل نشر المعلومات، وعدم الإنجرار إلى الأكاذيب والتجني والتشهير الذي يقصده ويتعمده البعض من خلال بث إشاعات و​أخبار​ من نسج تخيلاته المريضة الحاقدة والتي لا تتمنى للقوات النجاح والتقدم، محتفظين بحقوقنا كافة لملاحقة من يقوم بالتشهير وفبركة الاشاعات، والإساءة إلى "القوات اللبنانية" بأي شكل من الأشكال في هذا الخصوص وغيره من المواضيع الحزبية الداخلية".