استقبل ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ وزير المهجرين ​غسان عطالله​ وعرض معه شؤون الوزارة.
واوضح الوزير عطا الله انه منذ تسلمه وزارة المهجرين وتنفيذا لما ورد في البيان الوزاري، وبعد الاطلاع على الملفات المنجزة، شكل فريق عمل متكامل اجرى مسحا شاملا ودقق بملفات كل قرية وبلدة على حدة، وتم على اساسه تحديد الآليات والضوابط لمعالجة كل العناوين، واحالة الملفات المستحقة الى صندوق المهجرين لصرف التعويضات بعد توافر الاعتمادات.
واشار الى انه بتوجيه من الرئيس عون وبالتعاون مع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، فإن العمل سوف يستمر لانجاز هذه الخطة وفقا للاليات التي تم تحديدها، لافتا الى ان انجاز استكمال عودة المهجرين الى قراهم ومناطقهم بعد مرور 29 عاما على انتهاء الحرب اللبنانية و 26 عاما على عمل وزارة المهجرين والصندوق المركزي للمهجرين، سوف يتطلب اقرار قانون برنامج يخصص فيه اعتماد قدره 630 مليار ليرة لبنانية يمتد من العام 2019 الى العام 2032.
ونوّه الرئيس عون بالخطة التي وضعها الوزير عطا الله، لافتا الى اهمية انهاء هذا الملف الانساني والوطني في آن وطيه بصورة نهائية.