اشار مفتي صور وجبل عامل القاضي ​الشيخ حسن عبدالله​ بعد لقائه في ​دار الافتاء الجعفري​ في صور قائد القطاع الغربي في قوات اليونفل الجنرال برونو بيشوتا، الى اننا "في ​شهر رمضان​ المبارك شهر الله تعالى أن الانبياء والرسل اعطو النصائح والحكم للانسان لكي يعيش بسلام وكان على الانسان دورا اساسيا لتحقيق السلام بين البشر ان يلتزم بالتعاليم الرسالية التي تحقق السلام وان رجال الدين مهمتهم تحقيق السلام، كما ان مهمة اليونفل مماثلة لتحقيق السلام وان ايادي شريرة واطماع جشعة فرضت الحروب وان السكان المحليين سكان يريدون السلام وهم ليسوا هواة حروب بل يريدون السلام لكنهم بالوقت يرفضون الظلم والاحتلال والسلام الذي يضمن لهم العزة وحماية الارض".
أضاف: "يوجد العديد من نقاط الالتقاء بين القوة الايطالية والاهالي وهو حب العيش بسلام وحب الخير والتعاون وان القيادات الروحية تمد دائما يد المساعدة لقوات اليونفل لكي يستطيعوا أن يحققوا مهام ​اليونيفل​ وان قيادة القطاع الغربي في القوة الايطالية لها ميزة عن غيرها من باقي الكتائب الاخرى في اليونيفل هو الانفتاح على الناس وان اللقاء الروحي مع رجال الدين باليونيفل يسعى دائما لايصال الصوت الحر الى العالم".
وتابع "اننا دائما نسعى للسلام لكن الخطاب الاسرائيلي تصعيدي تجاه لبنان لان اطماعه لا تزال قائمة وخاصة تعلو نبرة هذا الخطاب التصعيدي مع بداية كل صيف وهذه ممارسات ارهابية وحصار للبنان وان لبنان يحتاج الى الاستقرار الامني من اجل السياحة".
وقال الجنرال الايطالي بيشوتا: "شرف عظيم ان التقى سماحة المفتي عبد الله الذي يمثل شريحة اجتماعية كبرى ونحن نحمل وجهتين الاول هو قوات اليونفل والثاني هو المساعدة الانسانية للاهالي وان الايمان الموجود في القلب هو الذي يجمع الشعبين الايطالي واللبناني واننا نرتاح جدا للعلاقة مع سماحة المفتي عبد الله لانه يعطي للموضوعات الاهتمام وللعلاقة الجهد الكبير".
وأكد أن "العلاقة متينة مع لبنان على الصعيدين السياسي والاقتصادي والديني ايضا وان التبادل الاقتصادي بين لبنان وايطاليا اكثر ما بين ايطاليا والصين". وشدد على أننا "نحن هنا للسلام والسلام يأتي من خلال العلاقات الانسانية والعملانية".
كما قدم الجنرال الإيطالي شعار الجيش الإيطالي في صقلية وقدمه ايضا لمدير مكتب المفتي حسين عنيسي وللاعلامي قاسم صالح صفا.
كما التقى المفتي عبد الله الامين العام ل​مركز الخيام​ لتأهيل ضحايا التعذيب محمد صفا على رأس وفد من المركز ونائب مسؤول العلاقات العامةفي ​حزب الله​ في صور ابو وائل زلزلي.
واعتبر المفتي عبد الله ان "المواجهة مع العدو الاسرائيلي هي حالة عقائدية وليس حالة انية وزمنية وان التاريخ المقاوم يجب ان يحفظ على المستوى المدني والاهلي والدولة وعدم اهمال الاسرى والمعتقلين في سجون ​الاحتلال الاسرائيلي​ والشهداء والجرحى واحتضان عائلاتهم وان القيادات المخلصة لن تنسى المجاهدين والمناضلين".
وأكد صفا بدوره، ان "العلاقة مميزة وان قضية المعتقلين التي حملناها في كل المراحل واليوم نعمل من خلال مركز الخيام ولكن ما نقوم به الان هو نشر رسائل الشهيد سمير التي كتبها بخط يده خلال وجوده في السجون الاسرائيلي وقد اصدرنا كتاب "رحلة الحرية" حيث سنقيم حفل توقيع للكاتب في 15 حزيران المقبل في مركز باسل الاسد الثقافي في صور.