اشار ​السيد علي فضل الله​ الى اننا "تعلمنا من رسالتنا، من ديننا، ومن الصورة التي رسمها سماحة العلامة المرجع ​محمد حسين فضل الله​، أن نسبح في البحر الواسع لا في البحر الضيق، أن لا ننغلق. هكذا نفكر وهكذا نربي، وعلى هذا الروح نبني أجيالنا في كل مواقعنا ونزرع كل هذه القيم".
اضاف فضل الله خلال حفل الافطار الذي نظمه "مجمع دوحة ​المبرات​ التربوي الرعائي" في دوحة خلدة، "لنجتمع معا ولنفكر كيف نستطيع أن نبني مشاريع خير في مواقعنا حيث مجتمعنا بحاجة إلى الكثير من هذه المشاريع لاسيما في هذه المرحلة. تعالوا نبني مؤسسات جامعة، مؤسسات لكل الوطن، وهذا ما نحرص عليه دائما ونعتز بأن تكون مؤسساتنا مرحبة بكل أبناء الوطن".
وأشار إلى أن "هذه المؤسسات بنيت بروح الانفتاح، وتستمر بهذا الروح، وسوف تكون حريصة أن يبقى هذا الروح في وجدانها ومسيرتها وقيمها". وقال: "هذه المؤسسات لم تكن ولن تكون مؤسسات فرد أو عائلة ولا مؤسسات أناس محدودين. هذه مؤسسات المجتمع، كلكم معنيون بها وكلكم مسؤولون عنها".
وفي ختام الحفل، قدم مدير مجمع دوحة المبرات ابراهيم علاء الدين "شهادات شكر وتقدير" للفنانين التشكيليين الذين شاركوا أبناء مبرة الإمام الخوئي في نشاط فني تشكيلي تحت عنوان "محبتكم خير عطاء".