أكد رئيس الوزراء العراقي ​عادل عبد المهدي​ أنه "لا توجد أي جماعة عراقية تريد الدفع باتجاه حرب أميركية إيرانية"، مشيراً الى أن "​بغداد​ ترسل وفودا إلى ​طهران​ و​واشنطن​ لتهدئة التوتر".

وكان أشار وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في تصريح لـ "cnn" الى ان "واشنطن تمارس لعبة خطيرة تستهدف أمن المنطقة عبر زيادة وجودها العسكري"، مؤكدا اننا " لن نتفاوض مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب حتى يحترم تعهدات الاتفاق النووي".
وشدد ظريف على ان "إيران لن تنحني أمام التهديدات ولا تتفاوض أبدًا مع الإكراه"، مضيفا:"لا يمكنك تهديد أي إيراني وتتوقع منهم الانخراط فالطريقة للقيام بذلك هي من خلال الاحترام ، وليس من خلال التهديدات".
في وقت سابق إعتبر ترامب أنه "إذا أرادت إيران القتال فستكون هذه هي النهاية الرسمية لها".