أكد المساعد الخاص لرئيس البرلمان ال​إيران​ي للشؤون الدولية ​حسين أمير عبد اللهيان​، أن "اعتقاد الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بأنه قادر على إجبار ​طهران​ على التفاوض بالقوة ليس سوى أوهام".
وفي مقابلة لشبكة "سي إن إن" الأميركية ، تعليقا على تصريح ترامب أن الحرب ضد ​الولايات المتحدة​ ستكون نهاية لطهران، لفت عبد اللهيان الى أن "الرئيس الأميركي يريد السيطرة على ​ايران​ بتغريدات وتهديدات، غير أن 40 عاما مرت منذ ​الثورة الإسلامية​ في إيران أظهرت أنه لا يمكن التحدث معها بلهجة التهديدات".
وأشار الى أنه "إذا كان يعتقد أنه يستطيع التفوق على إيران وإجبارها على التفاوض من موقف غير متكافئ من خلال إرسال بعض حاملات الطائرات والقاذفات إلى المنطقة، فإنه يرتكب خطأ. وعندما تقترب سفنهم منا فإن ذلك يشكل خطرا عليها. لم نتطلع أبدا إلى الحرب، لكننا نقف بثبات".
وفيما يتعلق بدعوة ترامب القادة الإيرانيين للاتصال به، شدد عبد اللهيان على أنه "لا يمكن لترامب الحديث عن أي اتصالات مع طهران ما لم يترك لهجة التهديد والقوة وما لم يعود إلى ​الاتفاق النووي​، مع ضمان ألا ينسحب منه خليفته في ​البيت الأبيض​".