أكد وزير ​الصناعة​ ​وائل أبو فاعور​ أن "رفع الضريبة على بعض البضائع المستوردة سيساهم في حماية الصناعة ال​لبنان​ية وسيساهم في تخفيف ​العجز​ في الميزان التجاري، وسياسهم في احياء الصناعات التي كادت ان تندثر".
وأشار الى أنه "ستشمل الضريبة صناعات الغرانيت وكرتون صواني البيض والوايفر والبسكويت والنسيج والملبوسات، وستشمل قطاع الورق ومواد التنظيف والبرغل والطحين وأنابيب الحديد، وستشمل الالمينيوم والأدوات الصحية، والمفروشات والتي كان لبنان من اهم الدول المصدرة لها".
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع وزير ​الاقتصاد​ ​منصور بطيش​، أوضح أبو فاعور أن "القرار سيشمل أيضا الكورن فليكس، والبرادات والمجمدات والمأكولات المعلبة والمصنوعات الجلدية ومستلزماتها"، لافتاً الى أنه "اليوم قسم كبير من معامل الأحذية اقفلت ابوابها".
وأكد أن "القرار سيشمل الاجبان وسيشمل صناديق ​الشاحنات​"، موجهاً الشكر لـ"فخامة ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ الذي كان مبادرا وداعما وراعيا لهذه الخطوة، والوزير بطيش الذي عملنا معه للوصول الى هذه النتيجة"، معتبراً أن "هذا القرار كسر لمحظور تاريخي، وهذا لا يسبب مشاكل للصناعة اللبنانية مع احد، لكن الصناعة اللبنانية دخلت منعطفا استراتيجيا اليوم"، مشدداً على "اننا بهذه الاجراءات نحمي ​الصناعات اللبنانية​".