أكدت مصادر أمنية ان الحملة التي يتعرض لها وزير الخارجية والمغتربين ​جبران باسيل​، في احدى ​وسائل الاعلام​ المكتوبة سوف تتزايد في الأيام المقبلة في ضوء قرار اتخذته إدارة الوسيلة الإعلامية بتفعيل البحث و"نبش" الملفات التي تخص الوزير باسيل تمهيدا لاثارتها في الاعلام .
وأشارت المصادر نفسها الى ان حزبا فاعلا تربطه بالوسيلة الإعلامية نفسها علاقات مميزة ، نأى بنفسه عن الخلاف الحاصل بين الوزير والوسيلة الإعلامية المكتوبة التي سوف تتعامل مع الوزير باسيل بالشكل الذي تراه مناسبا!
تجدر الإشارة الى ان إدارة الوسيلة الإعلامية علمت بالتحركات التي قام بها جهاز امني للتحقيق في موضوع تسريب محاضر اللقاءات في ​واشنطن​، وابلغت العاملين لديها بضرورة ضبط تحركاتهم وهواتفهم خشية كشف مصادرهم، علما ان الجهاز الأمني الذي تولى التحقيق اقتصر عمله على أخذ كاميرات المراقبة من المبنى الرئيسي من دون الدخول الى مكاتب الوسيلة الإعلامية المعنية.