علق عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​أنور الخليل​ على أجواء جلسة ​مجلس الوزراء​ المخصصة للبحث في موازنة العام 2019، قائلا: "إلاما الخُلفُ بَينَكمُ إلاما وهذي الضجّةُ الكبرى علاما، وفيمَ يَكيدُ بَعضُكمُ لبعضٍ وتُبدونَ العَداوةَ والخِصَاما
(لأمير الشعراء أحمد شوقي). أجل هذه صورةٌ حقيقية وكأنها كُتِبتْ لهذا المشهد الذي نراه اليوم مابين وزراء ​الحكومة​ الواحدة، أرادوا تسميتها "حكومة الى العمل"، ملّا عمل".

وأضاف: "فخامة الرئيس، دولة رئيس مجلس الوزراء: ألم يحن الوقت لتدَخُّلٍ حاسمٍ منكما في مشهد حكومةٍ أصبح شاغلها الرئيسي تنفيذ مُراد أو رأي وزيرٍ من هنا أو وزيرٍ من هناك؟ كفانا إنتظاراً، وكفى المواطنون صبراً على توافه الأمور من خصامٍ غير مشكور بين وزراء تناسوا أن كل يوم يؤخرون فيه صدور ​الموازنة​ هو كلفةٌ إضافية على ماليّة الدولة وصبر المواطنين، كفانا مهازل ترقى الى حدود العبث بلقمة عيش المواطن، كفانا حروباً صغيرةً وكبيرةً بين الوزراء في جسمٍ يفترض عليه أن يكون واحداً موحداً أمام مالية الدولة المُهترئة وعجزها المتنامي. رجاءاً فخامة الرئيس، دولة الرئيس، أرجوكما بإسم هذا الشعب المُعذّب، أن تحسما أمركما وتفرضا إرادتكما لإنهاء هذه المسرحيّة وإخراج الموازنة نهائياً لإرسالها الى ​مجلس النواب​".