استقبل الاف المصلين ذخائر ​القديسة ريتا​ التي جلبها المهندس اسعد نكد من الدير حيث رفاة القديسة ريتا في كاسيا في ​ايطاليا​ لتوضع بشكل دائم في الكابيلا التي شيدها شارل نكد ونجله اسعد الى جانب مقام ​السيدة العذراء​ في زحلة منذ اثنا عشر سنة ولمناسبة عيد القديسة ريتا اقيم قداس احتفالي في مقام سيدة زحلة و​البقاع​، ترأسه ​المطران عصام يوحنا درويش​ بحضور الاساقفة انطونيوس الصوري و بولس سفر و المونسنيور عبدو خوري ممثلاً المطران جوزف معوض ولفيف من الكهنة ورؤساء الاديرة وحشد من الفاعليات ​البلدية​ والاختيارية والجمعيات الروحية في زحلة والبقاع وسيدات لجنة كابيلا القديسة ريتا.
وبعد تلاوة الانجيل المقدس القى المطران درويش عظة شكر فيها اسعد نكد و عائلته الذي جعل من اكرام القديسة ريتا بشتى الوسائل همّه الاكبر وقد علمته ان يفتح قلبه ويده لكل خدمة ومساعدة، ان مجتمعنا بحاجة الى امثاله في تحقيق المحبة بالفعل لا بالقول".
ولفت درويش الى اننا "نحتفل معكم هذه الليلة بحضور وبركة أصحاب السيادة، بعيد القديسة ريتا، التي تحمل لقب شفيعة الامور المستحيلة لكثرة العجائب التي تَجري بشفاعاتها وهي تساعد من يتشفع بها في حل قضايا يبدو حلها مستحيلاً.

بدوره، اعتبر رئيس مجلس ادارة ​شركة كهرباء زحلة​ اسعد نكد "ان زحلة تستأهل منا الكثير وهي المدينة المنفتحة على الجميع وما كانت هذه الكابيلا لولا سهر وعناية القديسة ريتا والسيدة العذراء لهذه المدينة والبقاع واهلهم المحبين للسلام".