اتهم ممثل ​روسيا​ لدى مجلس ​القطب الشمالي​ نيقولاي كورشونوف ​واشنطن​ بـ"السعي لجعل منطقة القطب الشمالي مسرحا للعمليات العسكرية"، مؤكدا "تمسك روسيا بالحفاظ على السلم القطبي.
وأشار كورشونوف تعليقا على تصريحات مسؤولين أميركيين رفيعين الى أنه "ليس من قبيل الصدفة أن ينصب تركيز ​الولايات المتحدة​ على الأساليب العسكرية، وزيادة الإنفاق العسكري في القطب الشمالي، ومحاولة تقويض الثقة وجو التعاون المتعدد الأطراف في القطب الشمالي"، مؤكدا "تمسك روسيا بالحفاظ على السلام في القطب الشمالي".
وأكد "أننا لا نؤيد المواجهة والتنافس، ولكننا نؤيد التعاون والجهود التكميلية لبعضنا البعض في تشكيل شراكة دولية، بما فيها ضمن إطار مجلس القطب الشمالي، من أجل الحفاظ على منطقة القطب الشمالي منطقة سلام واستقرار بتوتر عسكري منخفض".
وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو إن واشنطن تشعر بالقلق إزاء "المطالب الروسية ب​المياه​ الدولية على طريق الشمال البحري عبر الدائرة القطبية، والخطط المعلنة مؤخرا لربط هذا الممر بطريق الحرير الصيني".