أكد وزير المهجرين ​غسان عطالله​ أننا "سنذهب الى جلسة مجلس الوزراء اليوم بروحية ايجابية للنقاش بالموازنة ونعمل على اعادة بناء الثقة بين الناس والدولة"، مشيرا الى اننا "نقدم كل ما لدينا من طروحات بكل محبة ويدنا ممدودة للمساعدة في الوضعين المالي والاقتصادي وهذا يظهر في خفض العجز الى 7.5 بالمئة".

وفي حديث اذاعي اشار عطالله الى اننا "تخرجنا من مدرسة ​الرئيس ميشال عون​ وتعلمنا ان الموقع لا يبني وطنا،ووزير الخارجية ​جبران باسيل​ لديه نفس الروحية وهو غير مستعد للتفاوض على اي موضوع اذا كان على حساب البلد"، مشيرا الى اننا "نمر بمرحلة انقاذية وهمنا الاساسي هو خلاص لبنان خصوصا ان ​الشعب اللبناني​ فقد الثقة بدولته، وعلى الجميع تحمل المسؤولية".
وأوضح عطالله أن "في كل جلسة من الجلسات الـ 18 لنقاش الموازنة كان يحصل ضبط جديد للنفقات وهذا ينفي مقولة أن هذه الجلسات المتتالية هي هدر للوقت، وسيرى الشعب اللبناني العديد من الامور الاصلاحية في وقت قريب"، مؤكدا أن "​المجتمع الدولي​ ينظر الى لبنان بطريقة مختلفة عن السابق في ظل وجود الحالة الاصلاحية في الادارة".

ورأى عطالله أن "التأخير في نقاش الموازنة كان له اثر ايجابي على وضع البلد من خلال خفض العجز"، متمنيا ان "تكون جلسة اليوم خاتمة الموازنة وسنقدم طروحات جديدة لخفض العجز".وعلق على امكانية اللجوء الى التصويت في جلسة اليوم قائلا:"لا اعتقد ان جو الحكومة المتضامن سيؤدي الى السير بهذا الاتجاه وهمنا هو بناء الثقة بين الدولة والمواطن".