كشف وزير الصحة ​جميل جبق​، في مؤتمر صحافي في الوزارة، تحدث فيه عن نتائج اجتماعات جنيف، "عن التعاون القائم بين ​لبنان​ و​منظمة الصحة العالمية​"، مشيرا الى ان "لبنان طلب من المنظمة تحمل عبئ ​النزوح السوري​ على لبنان، لان ​الدولة اللبنانية​ ليست مسؤولية لوحدها عن صحة ​النازحين السوريين​ في لبنان،" ولفت الى اللقاءات التي أجراها في هذا الاطار "مع وزيرة الصحة الفرنسية التي دعيناها الى زيارة لبنان في اطار التعاون في قطاع الدواء التي تعتبر كلفته مرتفعة في لبنان، وحتى في ادوية الجينيريك التي من المفترض ان تكون البديل، ونسعى لخفضها، كما اجتمعنا مع وزير الصحة في ​الاتحاد الاوروبي​ في هذا الاطار، وطلبنا منه المساعدة في شأن النازحين السوريين وتناولنا البرامج الصحية في لبنان التي تهتم بها منظمة الصحة العالمية وسنسعى لتفعيل تطبيق قانون المنع من ​التدخين​ في الاماكن المغلقة".
وأعلن جبق ان "اليوم بسبب النازحين السوريين بدأنا نرى امراضا جديدة ولفترات طويلة بسبب الكثافة السكانية جراء النزوح،" كاشفا ان "مدير عام الصحة العالمية سيزور لبنان في اواخر الصيف وسنطلق معه برامج صحية واعدة، كما اجتمعنا مع وزير الصحة ​العراق​ي الذي سيزور لبنان وسنفعّل خلال زيارته، التعاون الاستشفائي بين البلدين والعراق تسعى لاستيراد الدواء المصنع في لبنان" مضيفا اننا "اجتمعنا ايضا بوزير الصحة القطرية والبيلاروسية وسنزور ​بيلاروسيا​ للاطلاع على مصانع الدواء هناك، كما دعانا وزير الصحة ال​ايران​ي الى ايران للاطلاع على قطاع تصنيع الدواء في ايران".