أعلن رئيس أركان ​الجيش الأوكراني​ الجديد، رسلان خومتشاك، بأن بلاده قامت بمغامرة غير محسوبة النتائج عندما استفزت ​روسيا​ في مضيق كيرتش، معتبرا أنه لم يكن ممكنا إرسال البحارة إلى هناك.
وقد عيّن الرئيس الأوكراني الجديد، ​فلاديمير زيلينسكي​، خومتشاك في منصب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة لأوكرانيا يوم الثلاثاء الماضي. وقدمه وزير الدفاع ستيبان بولتوراك يوم الخميس إلى الموظفين. ولفت خومتشاك الى ان "لا يمكنني تقييم عملية كيرتش، لم أكن في ذلك الوقت (رئيسا لهيئة الأركان العامة). ولكن لم يكن من الضروري تعريض البحارة لمثل هذا الخطر، وليس لدينا الكثير من ​السفن​ حتى يكون عندنا ترف التخلي عنها".
وكشف خومتشاك أن لديه أيضا أسئلة يوجهها إلى قائد القوات البحرية للقوات المسلحة الأوكرانية إيغور فورونشينكو.
وكانت ثلاث سفن تابعة للبحرية الأوكرانية انتهكت الحدود الروسية يوم 25 تشرين الثاني الماضي، ودخلت منطقة ​المياه​ المغلقة مؤقتا داخل المدى الإقليمي الروسي ، وانتقلت من البحر الأسود إلى مضيق كيرش. ثم قامت بمناورة على نحو خطير، ورفضت الخضوع للمطالب المشروعة للسلطات الروسية التي اضطرت لاحتجاز هذه السفن التي كانت تقل 22 بحارًا واثنين من موظفي إدارة أمن الدولة، ثلاثة منهم أصيبوا بجروح، وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الرعاية الطبية.