اعتبر عضو تكتل ​لبنان​ القوي النائب ​ادغار طرابلسي​، ان "نتوقع ان يعلن العدو ان الاراضي اللبنانية التي ما زالت محتلة في ​الغجر​ وشبعا وتلال ​كفرشوبا​، غير لبنانية، ولكن نستغرب ان يأتي هذا الموقف من بعض اللبنانيين"، مؤكدا ان "لبنان يحق له المطالبة بأرضه، ولتأتي بعدها ​سوريا​ وتطالب بها اذا كانت تعتبرها سورية، فضلا عن ان لدى ​الجيش اللبناني​ والدوائر العقارية خرائط تثبت لبنانيتها."
ولفت طرابلسي في حديث اذاعي، الى ان "​الموازنة​ والمال لا مذهب او طائفة له والمشاكل ​الاقتصاد​ية تطال كل اللبنانيين"، داعيا الى "ايقاف استخدام الطائفية في الاعلام والحروب الكلامية غير المجدية، بدل التركيز علىى انهاء الازمة والنهوض باقتصادنا"، وشدّد على ان "هي الموزانة الثالثة التي تقدم في عهد الرئيس عون فيما ​تيار المستقبل​ الذي انتقدت قناته التلفزيونية خطة الوزير ​جبران باسيل​، لم يقدم موازنات في حكوماته، وعند النقاش تولد افكار جديدة، طرح بناء عليها باسيل خطته، في حين ان اللبنانيين لم يعتادوا بعد على النهج العلمي الذي يناقش بعمق الموازنة التي نهدف اجراء اصلاحية جذرية بواسطتها، فيما ورقة باسيل ساهمت بمزيد من خفض في ​العجز​، فالاقتصاد ليس وجهة نظر لذلك اصرينا على الاصلاحات في الموازنة والنتيجة التي توصل اليها ​مجلس الوزراء​ جيدة".
ورأى طرابلسي ان "العمل الذي تقوم به ​لجنة المال والموازنة​، محترف وواعد، وحين يأتي وقت الانفاق من خلال المشاريع الكبرى التي نصّ على تنفيذها، سيدر ، ستتحرك عجلة الاقتصاد، فيما في المقابل علينا خفض العجز في ادارة الدولة، فالذي وظف على وجه غير حق لا حق مكتسب لديه عند الدولة، وعلينا الاعتذار منه".