أكد عضو ​كتلة الوفاء للمقاومة​ النائب حسن فضل الله على "ضرورة إنجاز ​الموازنة​ بهدوء وإنتاجية بعيداً عن أي مزايدات وشعبوية وسجالات وبأعلى مستوى من الشفافية والترشيد، وحينما تصلنا إلى ​المجلس النيابي​ وإلى ​لجنة المال​ الموازنة، سنقرأ هذه الموازنة لنرى ما فيها، وكل ما يذكر في الإعلام لا يمكن أن نبني عليه، فبعضه صحيح وبعضه الآخر غير صحيح، ولكن لا بد من الإشارة إلى أن هناك جهداً حقيقياً يبذل لتكون لدينا موازنة مختلفة عن السابق".
وفي كلمة له خلال احتفال في ​بنت جبيل​ رأى فضل الله ان "هذه الموازنة تصبح موازنة عندما تقر في المجلس النيابي، الذي له الحق في أن يبدل ويغيّر ويلغي ويضيف بنوداً فيها، من دون زيادة الانفاق، ولكن لا يمكننا أن نحدد الموقف النهائي من هذه الموازنة قبل أن نناقشها في الهيئة العامة، ونحن نقول هذا الكلام حتى لا تأخذنا الإشاعات والأقاويل، وبالتالي علينا أن ننتظر ​النقاش​ النهائي"، معتبرا ان "الأهم اليوم هو أنه أصبح لدينا انتظام عام، وهذا الانتظام لا يمكن أن يتحقق إلاّ بإنجاز قطوعات الحساب الموجودة في ​ديوان المحاسبة​ الذي نتابع معه التفاصيل، وليس كل ما نقوم به نعلن عنه بالإعلام، حتى على صعيد ​مكافحة الفساد​، فإن واحدة من أهم الملفات في مكافحة الفساد والحد من الهدر هي إقرار موازنة منضبطة، لأن مال الدولة موجود في الموازنة، والإدارت جميعها تصرف من الموازنة، وبالتالي عندما نريد أن نحد من الهدر ونكافح الفساد، يجب أن يكون لدينا موازنة منتظمة وحسابات وقطوعات حساب صحيحة، فهكذا يمكننا أن نضبط المال العام".