تواصل الفيضان الاستثنائي لنهر ريو باراغواي، الذي تسبب حتى الان بتشريد 70 الف عائلة في ​الباراغواي​، ويهدد ببلوغ مستوى كارثي في العاصمة أسونسيون في غضون أسبوعين، كما حذرت خدمات الأرصاد الجوية.
وفي أسونسيون، يرتفع النهر بوتيرة متوسطة تبلغ 4 الى 5 سنتيمترات يوميا. وقد يصل مستواه الأحد إلى 7،54 امتار، أي 46 سنتيمترا فقط من المستوى "الكارثي"، كما تفيد المعلومات الرسمية.
وذكر نيلسون بيريز، رئيس مصلحة الخدمات المائية، في تصريح لوكالة فرانس برس، أن "تأثيرا قويا جدا يمكن ان ينجم عن هذا المستوى، خصوصا أن عدد السكان في مناطق ​الفيضانات​ قد ازداد في السنوات الأخيرة"، موضحا أن ​البنى التحتية​ الهيدروليكية للعاصمة غير ملائمة."
يذكر ان خلال يومين، هطلت ​أمطار​ تناهز متوسط الامطار التي تسقط خلال شهر.