أعلنت "​الجماعة الإسلامية​" في طرابلس "ان الغاية من صيام ​شهر رمضان​ هي غاية مثلى ذات مرتبة عالية، ومحاولة الإخلال بأي ركن ينبغي ألا تتم أو أن يحصل السكوت عليها مطلقا. رمضان هو موسم للعبادة الخاصة والخالصة، وهو ليس ليالي للسهرات الترفيهية والطربية المليئة بما لا يرضي الخالق التي يستغلها البعض ويعتبرها موسم تجارة رابحة".
وتابعت في بيان، "وأما من قال عن هذه السهرات سواء أكانت في معرض طرابلس الدولي أم في المقاهي أنها سهرات رمضانية فقد ألبسها ثوبا رمضانيا، ورمضان منها براء، لأنها سهرات لهو وطرب واختلاط وتضييع لأثمن الأوقات عند الله تعالى (وقت قيام الليل ووقت السحر). وترى الجماعة أن من يحاول تشويه صورة ​مدينة طرابلس​ من مدينة للعلم والعلماء والالتزام بالدين الحنيف إلى سهرات تعطل الغاية من ​الصيام​ فهو آثم يستغل عظمة هذا الشهر وينتهك حرمته وبخاصة في الثلث الأخير منه، فهو وقت مخصص للاعتكاف والتقرب إلى الله أكثر".
وطالبت الجماعة "الجهات المعنية بكل أطيافها وفي مقدمتها ​دار الإفتاء​ والمراجع الدينية الإسلامية والسادة العلماء أن يضعوا حدا لهذه الانتهاكات حفاظا على حرمة هذا الشهر المبارك وصونا لشعائر الله".