تعهّد الرئيس الفنزويلي ​نيكولاس مادورو​، بإظهار "حسن النية" قبل بدء المحادثات المقررة في ​النروج​ بين ممثلين عن حكومته وممثلين عن زعيم المعارضة ​خوان غوايدو​.
وأعلن مادورو في خطاب تلفزيوني "ان سنظهر أفضل نوايانا الحسنة، لنكون قادرين على إيجاد حلول سلمية وديمقراطية، بالاستناد الى البرنامج الذي اتفقت عليه جميع الأطراف، للمساعدة على تجاوز النزاع في ​فنزويلا​".
وتعتبر المحادثات التي ستجري في النروج هذا الأسبوع أول لقاء وجها لوجه بين ممثلي مادورو وممثلي منافسه غوايدو الذي تعترف به كرئيس انتقالي اكثر من 50 دولة. وأكد مادورو أن وفده سيضم وزير ​الاتصالات​ خورخي رودريغيز وحاكم ولاية ميراندا هكتور رودريغيز ووزير الخارجية خورخي أرياسا الذين كانوا متواجدين في النروج.
ولفت مادورو الى ان "هذا حوار بين الحكومة الثورية و​القوات المسلحة​ الثورية من جهة والمعارضة المتطرفة من جهة أخرى التي تحاول الاطاحة بالحكومة تلبية لمصالح ​الولايات المتحدة​".