بحث أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين "المرابطون" ​العميد مصطفى حمدان​ مع المفتي الجعفري الممتاز ​الشيخ أحمد قبلان​ في الأوضاع العامة.

وفي تصريح له دعا حمدان كل اللبنانيين إلى "التفكير ملياً وتحمّل المسؤولية وإعادة النظر بكل المواقف السياسية الحادّة التي تفرض بين الحين والآخر على أهلنا اللبنانيين، بحيث أصبحت الغرائز الطائفية والمذهبية تطغو على الواقع الوطني"، مشيرا الى ان "الحل الأساسي في هذا موضوع ​الموازنة​ ليس ​مكافحة الفساد​ فقط، وإنما استعادة الأموال المنهوبة التي فرضت على أهلنا اللبنانيين، وهذا الكلام ليس كلاماً غير واقعي، إنما هذا حقيقة الأمور".

وأكد حمدان ان "اللبنانيين باتوا فعلاً لا يتحمّلون ضرائب، ولا أخذاً من رواتبهم لأجل وضع خطط اقتصادية، اليوم المطلوب حلول جذرية تبدأ باستعادة أموال الدولة المنهوبة أو الأملاك التي هي عائدة للدولة اللبنانية".


من جهته شدّد قبلان على ضرورة "وقف المزايدات والانقسامات السياسية، وضرورة التعاون بين الجميع لأن البلد يمر بمرحلة اقتصادية حرجة، تستدعي من اللبنانيين جميعاً، مسؤولين ومواطنين، تحمّل المسؤولية وتقديم التضحيات للخروج من المأزق المالي والاقتصادي الذي يتهدد الجميع".