أوضحت ​مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان​ أن "أعمال تصليح قناة الري التي تغذي ب​المياه​ ساحل جبيل الممتد من ​نهر ابراهيم​ إلى جبيل ف​عمشيت​، مستمرة على قدم وساق، بالتنسيق مع ​وزارة الطاقة​، وذلك منذ تعرض القناة للضرر الكبير قبل ثلاثة أشهر نتيجة العواصف القوية التي أتى بها الشتاء"، لافتةً إلى أن "مدير عام المؤسسة ​جان جبران​ كان قد استقبل في حينه وفدًا من مزارعي المنطقة وأطلعهم على سير الأعمال في القناة ليكونوا على بيّنة من الأعمال الجارية والتي تستغرق وقتًا أكثر من اللازم نتيجة صعوبة الموقع الجغرافي لقناة الري".


وفي بيان لها، لفتت المؤسسة إلى أنه "تم إنجاز وصلة بديلة مرحلية لتأمين التغذية بالمياه لأكبر عدد ممكن من ​المزارعين​، الذين تتفهم المؤسسة حاجتهم للمياه مع ارتفاع حرارة ​الطقس​ وبدء موسم الريّ"، مشيرةً إلى أن "مراقبي المؤسسة يقومون بزيارات دورية للموقع للإشراف على الأعمال الجارية وحثّ المتعهد على حسن إنجازها بالسرعة القصوى وفي أقرب وقت ممكن، تنفيذًا للوعود التي قدمتها المؤسسة للمزارعين الذين يستمر التنسيق معهم بشكل شبه دائم".

وأشارت إلى أنها "كانت قد تواصلت في هذا الشأن مع مجمل المعنيين بالمسألة ومن بينهم نواب المنطقة،" مؤكدة أن "أبوابها مفتوحة للإستفسار مباشرة عن أي أمر تقني يتعلق بالتغذية بالمياه".