وصلت الى ​بيروت​، بعد ظهر اليوم، قائدة الطائرة البريطانية اماندا هاريسون آتية من قبرص اثناء توجهها منفردة على متن طائرتها من نوع 1943 TIGER MOTH من لندن الى داروين في ​اوستراليا​ في رحلة "اللا مستحيل" والتي تشمل 23 بلدا من بينها ​لبنان​، حاملة رسائل عدة للمرأة ومرضى السرطان والمصابين بعسر القراءة او ما يعرف بالـ DYSLEXIA .

وقد حطت هاريسون بطائرتها التي تحمل شعار " SOLO2DARWIN " او "وحيدة الى داروين" على المدرج امام مبنى الطيران العام في ​مطار بيروت الدولي​ حيث كان في استقبالها هناك وفد من وزارة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب ممثلا الوزيرة ​فيوليت خير الله الصفدي​ ووفد من شركة طيران الشرق الاوسط ومديرة العلاقات العامة في الشركة ريما مكاوي وقائد الطائرة في الشركة هدى مطر وعدد من المستقبلين.

ورحبت الاعلامية آمال الياس سليمان باسم الوزيرة خير الله، بهاريسون مشيرة الى "ان رحلة السيدة اماندا هاريسون تصب في خانة اهداف الوزارة لتمكين النساء والشباب وكما هو معروف انها قد عانت من مرض سرطان الثدي وشفيت منه، وهي تقوم برحلتها لكي تكون ملهمة لكل امرأة وتقول لها ليس هناك اي ظرف سلبي يجب ان يقف في طريقك اذا انت كنت قوية وبامكانك ان تكوني اقوى من اي ظرف، وايضا اوجه للشباب رسالة خاصة الذين لديهم صعوبات في التعليم والقراءة كما عانت هي، فليس هناك اي امر صعب اذا آمنا بأنفسنا، لذلك بين وزارة التمكين الاقتصادي للنساء والشباب والتعاون مع وزارة الخارجية والمغتربين وشركة طيران الشرق الاوسط عملنا على ان تشمل رحلة هاريسون لبنان بالاضافة الى البلدان التي ستشملها رحلتها، ولكي تكون ملهمة للنساء والشباب ودعوتهم لكي يحققوا ما يطمحون اليه".
اما هاريسون فاعربت عن "سعادتها لوجودها في لبنان وفرحتها الكبيرة بالاستقبال الذي وجدته على ارض المطار". واضافت ان "انا شخص عادي عانيت من صعوبات عديدة قبل ان اصل الى ما انا اليه، واتمنى ان توحي تجربتي لكي يحقق الناس ما يتمنونه وايضا تحقيق احلامهم، لطالما انا استطعت تحقيق ذلك فيإمكانهم ايضا ان يحققوا احلامهم"، وتوجهت الى المرأة بالقول: "لا تدعي اي شيء يقف في طريق تحقيق احلامك".
وفي رسالتها الى ​المرأة اللبنانية​ قالت هاريسون، ان "اعتقد ان المرأة اللبنانية شجاعة جدا ورائعة ويمكن ان تكون لديها صعوبات اكثر مما مررت به لكن بما انني استطعت تحقيق اشياء اريدها فباستطاعتها ايضا تحقيق اشياء لها، واتمنى ان اكون قد شجعتها على ان تعمل ما تريد لتحقيقه، وان تكون لديها الشجاعة للخوض في تجربة الطيران لاننا بحاجة اكثر لمشاركة المراة في حقل الطيران".

وبالمناسبة قدمت مكاوي باسم شركة طيران الشرق الاوسط مجسم لطائرة الشركة الى هاريسون، كما قدمت لها الياس باسم الوزيرة خير الله الصفدي مجسما لارزة لبنان