شكر رئيس "​تيار الكرامة​" النائب ​فيصل كرامي​ "كل الذين استذكروا ​رشيد كرامي​ في ذكرى رحيلة الثانية والثلاثين".
وفي بيان له، أوضح كرامي أنه "أن يكون رشيد كرامي في غيابه جامعا ل​لبنان​يين من كل ​الطوائف​ والمناطق كما كان خلال حياته المضيئة، فذلك مصدر عزاء وفرح لي ولكل محبي رشيد كرامي وتيار الكرامة، وهو ما يستحقه فعلا وما يستحقه لبنان"، مشيراً الى "انني بهذه المناسبة أشكر لبنان كل لبنان وكل أصحاب الفخامة وأصحاب الدولة الرؤساء وكل أصحاب المعالي الوزراء وكل أصحاب السعادة النواب وكل رؤساء الاحزاب وكل الشخصيات السياسية والدينية وصولا الى كل مواطن في لبنان، والذين شاركوا جميعا عبر الاتصال او عبر المشاركة بزيارة الضريح وقراءة الفاتحة عن روح الشهيد الطاهرة او عبر بيانات وتغريدات تشيد بالراحل وتستذكر مواقفه الكبيرة وتكرسه رجل اجماع في لبنان ورجل تلاق سواء كما كان في حياته او كما في غيابة وفي ذكرى رحيلة الثانية والثلاثين بالأمس".
وأكد "أنني بهذه المناسبة اخص بالشكر الاخوة والاصدقاء الوزراء والنواب الذين شرفوني وكانوا الى جانبي في بيتي خلال إحياء هذه الذكرى، وقد اتوا من كل مناطق لبنان، والحق ان حضورهم هو العزاء الكبير لي شخصيا في هذه المناسبة الأليمة وهو ايضا الوفاء الكبير لرجل الوحدة اللبنانية والتلاقي اللبناني رشيد كرامي"، لافتاً الى أنه "ان كانت قد جمعتنا مناسبة حزينة وأليمة فإنني آمل ان يكون اجتماعنا الدائم في مناسبات مفرحة للبنان وللبنانيين، وان نستكمل معا مسيرة الآباء والاجداد لحماية لبنان ووحدته الوطنية واستقلاله وبناء دولة القانون والمؤسسات والعدالة الاجتماعية".