أفاد مصدر قيادي في تيار "المستقبل" لقناة الـ"LBCI" بان "رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ لم يتصل برئيس "​التيار الوطني الحر​" وزير الخارجيى ​جبران باسيل​ ولم يتواصلا منذ انتهاء مناقشة مشروع ​الموازنة​ ولكن هذا لا يعني أن الامور ذاهبة باتجاه التصعيد".

وكانت قد ذكرت صحيفة "الاخبار" انه في الأيام القليلة الماضية، ارتفع منسوب التوتّر بين التيار الوطني الحر و​تيار المستقبل​. وإن كانت أسباب الخلاف المعلنة بين الطرفين سجالات إعلامية وردود على خطابات لوزير الخارجية جبران باسيل ومن ثم ردودٍ مضادة، إلّا أن الثابت أن التحوّلات التي تطرأ على موازين القوى تفرض هذا الصراع، الذي لا يزال باسيل ورئيس الحكومة سعد الحريري متمسّكين بضبطه.

وبحسب معلومات "الأخبار"، فإن الحريري اتصل بباسيل يوم أمس، وأبلغه تمسّكه بالتسوية الرئاسية وأن "الحريري لن يدخل شخصياً في حملة الردود التي يقودها صقور تيار المستقبل ووسائل إعلامه، طالباً من باسيل تهدئة الأجواء من جهته". في المقابل، أكّدت مصادر مطّلعة على موقف باسيل، أن "وزير الخارجية بدوره يؤكّد تمسّكه بالتسوية الرئاسية"، وأنه "يدرك أسباب الحملة ضدّه" وأن "من يقودها هم مجموعة من المتضررين من العلاقة مع الحريري ويحاولون إحراج رئيس الحكومة والمزايدة عليه".
ويفنّد المصدر "الجهات التي تقف وراء الحملة على باسيل، فهي أوّلاً المعترضون من داخل التيار، الوزير السابق نهاد المشنوق، رئيس الحكومة الاسبق فؤاد السنيورة واللواء أشرف ريفي، وهؤلاء يستغلون أي فرصة للانقضاض على الحريري وتظهيره في موقع الضعف". المجموعة الثانية، يصفها المصدر بـ"الميليشيات التي لم تخرج من الحرب بعد، أي القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي". أمّا لماذا تكتّلوا؟ فالسبب بحسب المصدر أن "باسيل استطاع إحداث اختراق جدي في منظومة حماية هذه المجموعات عبر دخوله على خط الموازنة، ثمّ كان نشاطه لافتاً في شهر رمضان من البقاع الغربي حيث شارك في الإفطار الذي دعا إليه رئيس حزب الاتحاد عبد الرحيم مراد بحضور الوزير حسن مراد وآلاف المشاركين، ثم دعوة النائب فيصل كرامي إلى البترون وإقامة إفطار حضره جمع غفير في طرابلس". لكن ألم يكن كلام باسيل مستفزّاً في البقاع الغربي لناحية الحديث عن قيام السنية السياسية فوق جثة المارونية السياسية؟ يجيب المصدر: "كان موقف باسيل واضحاً، وهو انتقاد الطائفية السياسية واستخدم المثل ليقول إن أي طائفة لا تستطيع وحدها تأمين الاستقرار في البلاد".

وذكّر المصدر بأن "باسيل والحريري كلاهما متمسك بالتسوية، ولكي لا ننسى أن هذه التسوية حققت قانون الانتخاب وأدخلت بعض الإصلاحات في الموازنة والقضاء على الإرهاب وقتها وإطلاق حملة لمكافحة الفساد في القضاء". لكن المصدر يؤكّد أن "الانزعاج الأساسي هو عودة القرار إلى بعبدا، فيجب أن لا ينسى هؤلاء أن استعادة القرار في بعبدا منح الحريري على المستوى الشخصي غطاءً داخلياً شعبياً، وخارجياً أمام حلفائه وأخصامه، وأعطى هامشاً للموقف اللبناني الخارجي كي لا يكون مرتهناً".