أكد عضو المكتب السياسي في "​تيار المستقبل​" النائب ​مصطفى علوش​ في حديث صحفي أن "رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ متمسك بالتسوية مع "​التيار الوطني الحر​"، لانها تؤمن الاستقرار الحكومي الممهد للعمل على تنفيذ مقررات ​مؤتمر سيدر​ "آخر خرطوشة" لانقاذ ​الوضع الاقتصادي​.
ولفت علوش الى أن "الحريري لا يزال مصرا على الخروج من السجالات والتأكيد على التهدئة لما فيه خير الجميع"، مشيراً الى أن "التيارين ليسا على نفس التوجه الداخلي والاقليمي، وان التسوية بين رئيسي ​الجمهورية​ ​ميشال عون​ والحكومة سعد الحريري لم تنسحب على المستوى الشعبي ولا على المستوى الحزبي، وربما ما استفز رئيس "التيار الوطني الحر" ​جبران باسيل​ خلال لقائه مع شخصيات سنية بقاعية هو "لماذا تتقبل ​الطائفة السنية​ زعيما مثل ​سمير جعجع​ ولم تستوعب التيار الحر؟ وهنا جوهر المسألة".
وأكد أن "الموقف من باسيل لا علاقة له بالطائفية، وانما هو موقف سياسي"، موضحا ان "الحالة السنية لا تنظر الى باسيل كشخص ماروني بل تراقب سلوكه ومواقفه، وجمهور المستقبل يتذكر جيدا المواقف السابقة لباسيل والتيار الوطني الحر".