رأى رئيس الحركة الشعبية ال​لبنان​ية النائب ​مصطفى حسين​ في بيان ان مرة جديدة يحوّل ​الإرهاب​ فرحة اللبنانيين بالعيد إلى غصة، جراء ضربه ​طرابلس​ بعملية وحشية مدانة بأشد العبارات. مشيرا الى ان ما حصل يثبت أن الحرب مع الإرهاب مستمرة، داعيا الجميع الى التكاتف والوقوف خلف ​الجيش اللبناني​ و​القوى الأمنية​، وتقديم كل الدعم المعنوي واللوجستي اللازم لمواصلة مهامهم.
واذ قدّر النائب حسين العمل البطولي لأفراد ​المؤسسة العسكرية​ والأمنية، تقدم بالعزاء من أهالي الشهداء الذين سقطوا جراء العملية أمس، مع العلم أن أبطال الجيش والقوى الأمنية لم يبخلوا يوماً بتقديم حياتهم دفاعاً عن لبنان.
ونبّه ختاماً الى ضرورة تضافر الجهود الأمنية والقضائية، والتنسيق مع كل الجهات الداخلية والخارجية اللازمة، من أجل إستباق الإرهاب ورصد أدواته لتوقيف المتورطين والمشبوهين، ومحاكمتهم بعيداً عن الضغوط والتدخلات السياسية.