دان البطريرك الماروني الكردينال ​مار بشارة بطرس الراعي​ "الاعتداء العدواني السافر على عناصر من الجيش اللبناني والأمن الداخلي في ​مدينة طرابلس​ ليلة عيد الفطر المبارك"، مشيرا الى ان " هذه المجموعة الارهابية لم يثنها دخولها السجن بسبب انتمائها الى ​تنظيم داعش الإرهابي​ عن هدر دماء حماة الوطن والغدر بهم في وقت يستعد فيه اللبنانيون عموما والمسلمون خصوصا للاحتفال بفرحة العيد".

وفي بيان له نبه الراعي من خطورة ان يشهد لبنان مجددا أعمالاً تزعزع أمنه واستقراره ، داعيا "اللبنانيين جميعا الى التيقظ والوحدة في مواجهة اي خطر"، متوجها الى كل من قيادة الجيش وقوى الأمن باحر التعازي ومتمنيا للجرحى الذين اصيبوا الشفاء العاجل.
واجرى الراعي اتصالا هاتفيا بقائد الجيش ​العماد جوزيف عون​ ومدير عام ​قوى الامن الداخلي​ ​اللواء عماد عثمان​ متضامنا ومعزيا بالشهداء الذين سقطوا ذودا عن امن لبنان وسيادته.